السيلياك في الكويت أو مرض حساسية القمح ويعرف في الكويت أيضًا بأسماء أخرى مثل الداء الزلاقي أو الدابوق من الأمراض غير المعروفة لكنه واسع الإنتشار.

تضاعف عدد المصابين بداء السيلياك في الكويت في الفترة الأخيرة فبحسب الإحصائيات الصحية فإن عدد المرضى تجاوز 70 ألف مصاب عام 2014 رغم أن العدد كان أقل بكثير  قبل عشر سنوات من الآن، مما جعل الهيئات الصحية تجتهد لرعاية المرضى  والتكفل بالحالات الجديدة، وكذلك التوعية والتحسيس عن طريق المنظمات والجمعيات مثل المجموعة الكويتية الداعمة لمرضى السلياك في الكويت.

ما هو مرض السيلياك ؟

يظهر مرض السيلياك أو الدابوق في سن مبكرة على الغالب مع بداية تغذية الطفل الرضيع واستهلاكه لمنتجات التي تحتوي على القمح ومشتقاته، لذلك يعرف بمرض حساسية القمح ومركباته وبالضبط عنصر الجلوتين وهو عبارة عن بروتين من مكونات مادة القمح وبعض الحبوب الأخرى كالشعير والشوفان.

يؤدي تناول بروتين الجلوتين في الحبوب إلى التهاب مناعي للأمعاء لدى المرضى، لذلك يعتبر مرض السيلياك من الأمراض المزمنة التي تتطلب حمية غذائية خاصة طيلة عمر المريض، حيث أن الإلتزام بالحمية يحمي المريض من مضاعفات المرض وعدم تعرض أمعائه والبطانة الداخلية للأمعاء للتلف وبالتالي عدم مقدرته على امتصاص باقي العناصر الغذائية المهمة مثل البروتينات، الغلوسيدات، الدهون والفيتامينات.

اسباب السيلياك في الكويت

السيلياك في الكويت

السيلياك في الكويت

رغم الدراسات والأبحاث الحديثة لم يتمكن العلماء من تحديد السبب الرئيسي المسبب لمرض السيلياك، وتم طرح العديد من الفرضيات المحتملة التي تسبب داء حساسية الجلوتين، الذي يعد من الأمراض المناعية التي تسبب التهاب بطانة الأمعاء نتيجة العديد من العوامل أهمها تغير الجينات الوراثية، بالإضافة للعوامل البيئية الأخرى مثل العدوى البكتيرية، الصدمات النفسية، التعب والإرهاق، مشاكل الحمل …الخ)

وفي الكثير من الحالات يؤكد الأطباء في الكويت ارتباط مرض السيلياك بباقي الأمراض المناعية المنتشرة في البلد مثل مرض السكري في الكويت والتهاب الغدد والأمعاء، لذلك من الضروري أن يخضع الأطفال المصابين بأحد الأمراض المناعية إلى الكشف عن مرض السيلياك.

اعراض مرض السيلياك

تظهر اعراض مرض السيلياك أو حساسية القمح في شكل مشكل هضمية مثل آلام البطن وانتفاخه، صعوبة الهضم وتقلصات الأمعاء، مشاكل الشهية سواء الإفراط في الأكل أو فقدان الرغبة في ذلك، بالإضافة الإمساك والإسهال الشديد الذي يبدو مميز وشديد  ويمتد لفترة طويلة جدًا بشكل دائم ومزمن.

وقد تمتد الأعراض لتشمل باقي أجهزة الجسم مثل التعب الشديد و فقر الدم، تأخر النمو لدى الأطفال ومشاكل الجلد والشعر والأسنان.

مضاعفات مرض السيلياك

نتيجة لعدم قدرة الأمعاء على امتصاص العناصر الحيوية فإن مضاعفات كثيرة تظهر على المريض وبالأخص الأطفال الصغار فمن بين التعقيدات الصحية فقر الدم، سوء التغذية، نزيف الدم، تأخر النمو الجسمي والعقلي لدى الأطفال بالإضافة للمشاكل العصبية واحتمال الإصابة بالسرطان كما يمكن أن يسبب المرض العديد من المشاكل الصحية للمرأة الحامل.

علاج السيلياك في الكويت

تتوفر الكثير من العلاجات الطبية لتحسين ورعاية مرضى السلياك والتقليل من معانتهم بالتخفيف من الأعراض وتعويض النقائص الغذائية، ورغم أن مرض السلياك من الأمراض المزمنة إلا أن التعايش مع المرض يمكن المريض من ممارسة حياته اليومية بصفة عادية، والعيش بصفة طبيعية.
وتبقى الحمية الغذائية والالتزام بتعليمات الطبيب خير وسيلة للعلاج وتفادي المضاعفات والتعقيدات الصحية من خلال الابتعاد عن الأغذية المكونة من القمح ومشتقاته، وفي الكويت تتوفر العديد من البدائل الخاصة بذوي حساسية الغلوتين التي توفرها شركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية، وفي مختلف المراكز والمتاجر التي توفر منتجات خاصة بالمرضى مثل مركز سلطان سنتر، سيفكو، وباقي الجمعيات التعاونية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *